آخر الحربِ منتصفُ ال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

آخر الحربِ منتصفُ ال

مُساهمة من طرف ميزر الزوية في الجمعة مايو 30, 2008 2:09 pm

سأملأ هذا البياض على راحتي.
لي ،لبلادي، الحبيبِ، لأمّي ، وللحربِ ..
للخائفين وللنائمين بوسِط كمائنهم.
لفتاةٍ تجيءُ من الشمسِ ، موتٍ ينام على الدربِ ، احبهٍ يبولُ على خردةٍ ملّتِ الحربَ ( أو ملّها الحربُ ). أكتبُ للزاحفين وراء الجبالِ ، وللنملِ يهلكُ حظّ القوافلِ، للميتين إذا استيقظوا تحت ضغط السعالِ.

سأكتبُ للموتِ :

يا موتنا لا تبدّلْ ثيابَك ، والبس يمينَك ، ضعْ طرفاً اصطناعية في يديكَ، وقل ما تشاءُ عن الحبِ. يا موتنا لا تمُت مثلنا في البيوتِ ، المشافي، وفي الطرقات .. ابتسِم مثلما الشهداء . ومت مثل أشواقنا.. في السماءِ.
سأكتبُ لي : أغرقتني الفصولُ.

وأكتبُ للهاربين من الحربِ :

كل الضحايا على ما يُرام، وكل الأناشيد فوق الشفاهِ ( تنامُ وتصحو ويبلعها الميّتون).

سأكتبُ للأمهاتِ :

غداً سوف تبتدئ الأرض دورتَها من جديد. سيدور الشمالُ على الغربِ ، تعشو البحارُ على الشمسِ ، تمشي المقابرُ للسوقِ ، يغرقُ في دمِهِ الموتُ، يحترقُ الماءُ ، تطفو على الأرضِ روح الدخَان.



سأكتبُ عن قريتي ، لا عن الحرب
عن صفتي ، لا عن الموت
عن زوجتي ، وعن الموت ، والحرب
عن سحبٍ للمنايا وعن سككٍ لعبور العبيد.

عني إلى زوجتي :

إذا دخل الموتُ هذي البلادَ ، وفرّت مساجدُها للجبالِ،
إذا قطعوا الماء عن بيتنا بالمناشيرِ،
إن عبرتْ خيلُهم صوب مطبخنا وقصائدنا
سأعودُ إلى الحربِ وحدي،
وأنتِ .. ضعي الشمس والفجر والبدرَ والخبز في صرّتين،
وضيعي بصدري إلى أن تميّز هذي البلادُ جثامينها،
وتري وطناً باسطاً ظهره وأناشيده في الوصيد.


• الحرب ترقبنا دائماً. تعيشُ بنا، تنتهي عندما تسكن الريحُ، مثل المحبّين.
[ للحب في الريحِ طعم الفرار، وجوع الخطايا إلى كل شيء بدائي]

( نقطة )


للحربِ رعشتها في البداية ، مثل النصوص الجديدة، مثل النصوص القديمة، مثل الطعام الرديء.ومثل خصام الحبيبة، مثل انزعاج الخطيبة ، مثل يقين الحبيبة ، مثل انتهاء الخطيبة ، مثل سؤال الحبيبة ، مثل ابتداء الخطيبة، مثل الحبيبة قبل خطوبتها، مثلما يدخل الطفلُ في الليلِ، مثل الحجيجِ ، ومثل ابتسام الغريبِ ، ومثل وقوف المدرّس في الفصل. مثل اتّكاء الفتاة على عرضها، وكما يقتل الجبناءُ ، ومثل قرار الوفاة.

- إذن سوف أكتب عن رعشة الحربِ، عن شرفِ النارِ في الحربِ
عن رعشةٍ لا تخصّ المحبّين، لا تنتهي في عيونِ المحاربِ
عنّي :
أنا الحربُ والخفقان،
أنا الشمسُ والذوبانُ،
أنا ..

( نقطة )


• هل رأيتَ المنازلَ في الحرب؟
- رأيت الحروبَ تجوسُ خلال المنازلِ ، تغلقها بظهور الجنودِ
• هل رأيت الجنودَ يغوصون في الحرب؟
- رأيت الجنودَ وهم يسحبون الحروبَ. رأيت الجراحَ تسمّم أبناءهم،
والترابَ يقول لهم
[ نظفوا جبهتي. واكبسوا تحت إبطي مخابئكم]

• هل رأيت المخابئ في الحربِ؟
- رأيت الحروبَ تفرّ من الحربِ، تتركُ أبناءها الفقراءَ
سمعتُ المنايا تردد أسرارَهم .. ثم تدفنها في الحدود.
رأيت الحدودَ تحاول أن توقف الحربَ ليلاً
[ بزيتونةِ ، بالنخيل ، بعشب صنوبرَ]
... وكان القتالُ لكي تسقط الحربُ
خلف الجنود.


( نقطة )



- جئتك من آخر الحربِ؟
• ماذا تركت وراءك؟
- خلفي السماواتُ والأرضُ والعملاءُ .. وأنت؟
• أتيتُ من الحبّ ، منتصفِ الحبّ.
- ماذا وراءك؟
• رأيت نساءً يذدنَ المواشي إلى الحربِ ،
كي يهرب الشهداء.

• متى يبدأ الحبُّ؟
- عند اكتمال الحداد
• ومتى ترحلُ الحربُ؟
- مثل الأساطيرِ ، مثل النعاسِ ، ومثل الحياء
• إذن عندما تطفئُ الشمسُ هذي البلاد.
- هل رأيت البلاد، وقبّلت بعض نساها؟
• رأيتُ فتاةٍ تخبّئ في أعين الهاربين هوىً ناعماً
وتميتُ دماها.
- وقبّلتَ فاها؟
• تذوّقت في شفتيها قبور الجياد.



( نقطة )



• من أين تأتي الحروبُ؟
- من الحبّ ، من غنمٍ في الجبالِ ، ومن برَدٍ غارقٍ في دماه.
• ومن أين تأتي الدماءُ؟
- من الحربِ ، من بقعةٍ في الفؤادِ ، ومن سفنٍ في أعالي النخيل،
ومن مدنٍ في نعال المشاه.
• وأين يروح المشاةُ إذا نامتِ الحربُ؟
- يقتسمون المساء ليحرس كل جريحٍ سماه.
• مثل المحبّين؟
- مثل الجنازات ، مثل الرعاة
• إذن مثلما يفعل العاشقون؟
- عندما يقفون ببوّابة الحرب، ينقسِمون.

للمحاربِ :

شيء من الماء، خصمٌ جديدٌ ،
دمٌ يابسٍ في القميصِ، ورقمُ رفيقٍ قديم.
وفي البدء / في الحرب يُسمح للخائفين بأن يكتبوا
فوق أظهُر من لا يخافون في الحربِ ، من أتقنوا الحرب ، من أكلوا الحرب من كتفيها ، ومن أكل الحربُ من وجنتيه، ومن بلّل الحربَ بالاحتضارِ ، ومن سكنت رئةُ الحربِ في شفتيه ، وشدّ على رئتيه الديار.

_._._._._._._._._._._._._._._._._._._._._._._._._._._._._._._._._._._._.

دمتم بحفظ الرحمن اعضاء وزوار زويتنا


_________________
.". منتديــــــــــــــــات زويتنــــــــــــــــا .".
avatar
ميزر الزوية
مدير منتدى زويتنا
مدير منتدى زويتنا

عدد الرسائل : 65
العمر : 27
قرية/قضاء : صلاح الدين / بيجي / قرية الزوية
تاريخ التسجيل : 28/03/2008

http://zwytna.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى