مدينــــــة تكريـــــــــت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مدينــــــة تكريـــــــــت

مُساهمة من طرف ميزر الزوية في الجمعة مايو 30, 2008 2:38 pm

ذكرت المدينة في النصوص الآشورية في كتابات الملك الآشوري توكلتي تورنا 890 – 884 ق. م، ورد ذكر مدينة تكريت أول مرة على رقيم طيني عثر عليه في موقع بمدينة آشور وكان مؤرخاً بالسنة السادسة من حكم الملك المذكور.
وهذا الرقيم الطيني يتضمن وصفاً لحملة الملك توكلتي ـ تورنا الثاني شملت منطقة وادي الثرثار ثم نهر دجلة فبلاد بابل والفرات ووادي الخابور في سورية، وهدف هذه الحملة كان من أجل إظهار قوة الدولة الآشورية وإبراز هيبتها، فقد أشار هذا الملك، ضمن سرد تفاصيل حملته المذكورة، إلى منطقة تكريت بوصفها منطقة سكن القبيلة الآرامية البدوية itu’a التي تلفظ أيضا u’a والباحث المسماري (س. هورن) قد أشار إلى أن مركز المنطقة التي سكنتها قبلية itu’a يسمى itu ويتمثل بمدينة تكريت الحالية علماً أن قبل itu’n قد سكنت على مد الجانب الغربي لنهر دجلة في المنطقة المحصورة ما بين بغداد وتكريت وبعد أن أصبحت هذه القبيلة تشكل خطراً على الدولة الآشورية قام الملك الآشوري (توكلتي ـ تورنا) الثاني، بحملة عسكرية ضدها عام 885ق. م ثم أعقبه الملك الآشوري (أدد ـ نيراري) الثالث 810 – 783 ق. م بحملة عسكرية عام 790 ق. م لمقاتلتها ثم لم يعد أن كرر حملته العسكرية الثانية ضد هذه القبيلة الآرامية عام 783ق. م.
وموقع مدينة تكريت كما تثبت ذلك طبيعة طوبوغرافية المنطقة التي تقع فيها، يمثل لقطة تحشد مثالية لكل قوة تطمع في السيطرة على المنطقة الشمالية. ولهذا السبب تراجع إليها الملك نابو بلاصر عند فشل هجومه على مدينة آشور واتخذ من قلعتها موضعاً دفاعياً حصيناً تجاه الجيش البابلي المنسحب ومحاصرته في مدينه تكريت ودام حصاره عشره أيام لم يتمكن الجيش الآشوري خلالها عن اقتحام المدينة فتراجع باتجاه مدينة آشور كما تراجع الملك الكلدي نابو بولاصر باتجاه مدينة بابل.
وذكرها ابن جبير المتوفي 614هـ 1317م الذي وصل إلى تكريت في التاسع عشر من شهر صفر 580هـ الموافق حزيران عام 1188م بقوله عن مدينة تكريت : (مدينة كبيرة واسعة الإرجاء فسيحة المساحة، حفيلة الأسواق، كثيرة المساجد، غاصة بالخلق، أهلها أحسن أخلاقاً وقسطاً في الموازين من أهل بغداد، ودجلة منها في جوفها)، كانت تسكنها عدد من القبائل العربية منها تغلب وأياد وعشيرة التكريتي حيث قدم عشيرة التكريتي إلى العراق من سوريا في القرن السادس عشر مع السلطان العثماني مراد الرابع الذي كافئهم على ولائهم للعثمانيين باعطائهم اراضي و قرى في الجنوب الغربي لمدينة كركوك بالاضافة إلى مدينة تكريت.

[تحرير] العهد المسيحي

لقد كانت تتنازع تكريت قوى متعددة منها الفرس والرومان حيث تشير بعض الروايات إلى أن الديانة المسيحية دخلت تكريت منذ وقت مبكر من ظهور تلك الديانة على يد المبشرين النساطرة وقد حاول الرومان الذين اعتنقوا الديانة المسيحية الإفادة من موقعها المتقدم بوصفه ثغراً من ثغور الدولة الرومانية ليكون ظهيراً مناصراً لهم ضد الفرس ولم تفلح مناصرة الفرس للنساطرة ضد المذهب اليعقوبي الذي كان يناصره الرومان فاستقرت هذه المدينة مقراً للمفريات. منذ القرن السادس الميلادي حتى جاء الفتح الإسلامي حيث كانت المدينة بيد الرومان فتم تحريرها وانتشر الإسلام منذ سنة 16هـ/637م. ومع ذلك بقيت تكريت إحدى المراكز المسيحية المهمة حتى عام 1164م إذ نازعتها هذه المكانة مدينة الموصل التي نقل إليها مقر أو كرسي المفريان اليعقوبي. ولقد بنيت في هذه المدينة عدة كنائس وأديرة كان من أبرزها الكنيسة الخضراء، ولقد بقيت آثار تلك الأديرة شاخصةإلى فترة متقدمة من القرن العشرين في مواقع مختلفة من المدينة.

[تحرير] العهد الاسلامي

حررها المسلمون في القرن السادس الميلادي بقيادة عبد الله بن مالك بن المعتم العبسي في عهدالخليفة عمر بن الخطاب، بعد إنجاز مهمة الفتح من قبل الجيش الإسلامي لكل من جنوب ووسط العراق وبعد الاستقرار المؤقت في المدائن وضع خطة لمواصلة عملية الفتح باتجاه الشرق والشمال العراقيين حيث كانت مدينة تكريت أحد أهداف التحرير. إتجه الجيش الإسلامي بقيادة الصحابي الجليل عبد الله بن مالك بن المعتم العبسي يساعده عدد آخر من الصحابيين منهم ربعي بن الأفكل العنزي والحارث بن حسان الذهلي وفرات بن حيان بن ثعلبة العجلي وهاني بن قيس وعرفجة بن هرثمة من المدائن باتجاه مدينة تكريت، وكان تعداده يقدر بخمسة آلاف مقاتل، واستغرقت عملية الزحف من المدائن إلى تكريت مدة أربعة أيام، كما يشير إلى ذلك سيف بن عمر التميمي في روايته.

ونظراً لتحصينات المدينة القوية جداً، حيث كان يحيط بها سور عظيم يليه خندق واسع وعميق إضافة إلى القلعة الحصينة التي يحيط بها سور محصن، فقد فرض الجيش الإسلامي حصاراً على المدينة من جميع جهاتها الجنوبية والغربية والشمالية وشددت حصارها على المناطق المقابلة لأبواب المدينة، وذلك على امتداد سورها الخارجي عند الجهة الشرقية التي كان نهر دجلة يحاذيها. ودام الحصار 40 يوماً فأقبلت عيون المدينة من تغلب وأياد ونمر وكانوا يدينون بالنصرانية إلى القائد العربي عبد الله بن المعتم فسألوه لعرب المدينة السلم كما أخبروه أنهم قد استجابوا له. بإعلان الشهادة، وكانوا قد أخبروه بحراجة وضع الروم وصعوبة موقفهم في المدينة، كان هذا الموقف الذي اتخذه أبناء المدينة من قبائل تغلب وأياد والنمر قد لعب دوراً مباشراً أنهى الحصار وعجل في دخول الجيش العربي المسلم المدينة، أما غزاة الروم فإنهم انتهوا فيها، إلا أن من فر هارباً عنها فقد ورد في نصّ الرواية ما ذكره سيف بقوله : (فلم يفلت من أهل الخندق إلا من أسلم من تغلب وأياد والنمر. . ) وبذلك تم تحرير مدينة تكريت على نحو تام وأصبحت بوابة للفتوح العربية الإسلامية باتجاه الموصل والجزيرة الفراتية ثم باتجاه شمال العراق.

[تحرير] الغزو المغولي والقرن العشرين

نهبت المدينة ودمرت كما أجزاء كبيرة من العراق إبان السيطرة المغولية بقيادة تيمور لنك. في سبتمبر 1917 دخلت القوات البريطانية المدينة أثناء الحرب العالمية الأولى وقد دخلتها القوات الامريكية عام 2003 بعد احتلال بغداد.

[تحرير] بعض علماء وقادة تكريت

برز من أبناء هذه المدينة علماء وقادة وفقهاء ومثقفون تركوا بصماتهم الواضحة على التاريخ العربي والإسلامي.ومن أبرز تلك الأسماء في التاريخ القديم :

* صلاح الدين الايوبي
* عبد السلام بن يحيى بن أبي القاسم عبد الله بن المفرج بن درع بن الحسين بن الخضر بن حامد التغلبي القاضي أبي زكريا التكريتي ولد 570هـ 1174 تحدر من بيت عريق بالعلم والفقه والوعظ وحفظ القرآن الكريم والشعر والخطابة.
* الفيلسوف يحيى بن عدي التكريتي ولد في مدينة تكريت سنة 382هـ ودرس في مدارسها وتثقف ثقافية عالية ثم درس الفلسفة على يد متي بن يونس وهو مسيحي وعلى الفارابي 339هـ ثم ترأس فلاسفة بغداد بعد رحيل الفارابي عنها على مدى ثلاثين عاماً لم ينازعه فيها أحد حتى وفاته.
* الفقيه عبد الله بن سويده التكريتي المتوفي عام 584هـ وقد وصفه المؤرخ العراقي المشهور ابن الأثير صاحب الكامل بقوله (شيخنا) وقال عنه : (كان عالماً بالحديث وله فيه تصانيف حسنة أما ابن الفوطي فقد لقبه كافي الدين وأضاف إلى ألقابه (المقرئ)).
* القاضي علي بن الحسين بن أحمد بن زيد أبو الحسن التكريتي.
* القاضي عبد الرحمن بن درع التغلبي علم الدين أبو النجيب التكريتي قاضي تكريت.
* القاضي والمقرئ عبد الله بن عمر بن القاسم بن المفرج التغلبي عز الدين أبو القاسم.
* الأديب والشاعر والمقرئ أسد بن المبارك بن أسد بن حمو، عفيف الدين أبو الحارث التكريتي عز الدين أبو القاسم.
* الحسين بن الحسن المنتجب أبو عبد الله التكريتي قال عنه ابن الفوطي : (كان شيخاً عالماً بالقراءات وطرقها، استوطن بغداد وكان الإمام لمسجد المنارة بسوق الثلاثاء).

.:":.:":.:":.:":.:":.:":.:":.:":.:":.:":.:":.:":.:":.:":.:":.:":.:":.:":.:":.:":.:":.:":.:":.

تحياتي لاهالي تكريت تحياتي لكل ابناء تكريت

_________________
.". منتديــــــــــــــــات زويتنــــــــــــــــا .".
avatar
ميزر الزوية
مدير منتدى زويتنا
مدير منتدى زويتنا

عدد الرسائل : 65
العمر : 27
قرية/قضاء : صلاح الدين / بيجي / قرية الزوية
تاريخ التسجيل : 28/03/2008

http://zwytna.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى